تعيين صفحة رئيسية المفضلةاتصل بنا اللغة
"التربية" و"ابداع المعلم" ينظمان الأربعاء المقبل حفلاً في رام الله لتكريم ثلاثة معلمين قد يتأهلون للتصفية النهائي"إبداع المعلم" والتربية ينفذان دورة لادماج الطلبة ذوي الإعاقة الذهنية"أبناء طارق": لعلّ كي مون يسمع!!التحكيم المركزي لفئة الناشطين الشباب ضمن مشروع الدفاع عن الحق في التعليم في فلسطينابداع المعلم يعقد تحكيم مركزي لمشاريع توثّق انتهاكات التعليم 30 هيئة محلية تخضع لتحليل موازناتها من منظور حقوق الانسانإبداع المعلم" يختتم تدريب 128 شخص " لمشروع تطوع الطلاب الوطني الفلسطيني في غزة"تحت رعاية مدير التربية و التعليم في نابلس..انعقاد جلسة تقييمية لمشروع التدقيق الاجتماعي للمدارس المعلمون يتوجهون اليوم الى المدارس لتجهيز لبدأ للعام الدراسي الجديد مسابقة " أفضل معلم في العالم " شارك أو رشح أحدهم ليشارك إبداع المعلم والتربية يدعوان إلى أوسع مشاركة في منافسة " أفضل معلم في العالم"التدريب على إعداد 30 شكوى حول قضايا حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنسانيبنات دير بلوط ترصد معاناة النساء العاملات في الزراعةجامعة الاستقلال تعتمد لغة الاشارة كمساق اجباري في خطتها الاكاديميةمركز إبداع المعلم ومؤسسة الحق ينفذان ورشة تدريبية في UPRجائزة التدقيق المجتمعي لمدرسة بنات بيت فوريك الثانويةالتربية وإبداع المعلم يعقدان التحكيم المركزي لمشاريع طلابية في برنامج التدقيق الاجتماعيوزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة تدريبية حول التدقيق الاجتماعيقرية بورين جنوبي نابلس تختتم مشروع الصفوف العلاجية اطفال فلسطين يرسمون احلامهم بالتعليم ما بعد 2015 في فلسطينمركز إبداع المعلم يعقد دورة تدريبية في الحماية والأمن الالكترونيالائتلاف التربوي الفلسطيني يعلن انطلاق فعاليات اسبوع التعليم العالمي في فلسطين مشروع التدقيق الاجتماعي يناقش مخرجاته مع بلدية بيتا الحملة العربية للتعليم تختتم مشاركتها بالمنتدى الاجتماعي في تونس إبداع المعلم : يحيي يوم الأرض في بيت إجزا شمال غرب القدسمبادرة تربوية هادفة بعنوان "مستكشفون صغار" في سلفيتورشة تدريبية للبرلمان والوساطة الطلابية في مدرسة فرخة الاساسية غرب سلفيت وزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة عمل لمشرفين التربية والتعليم ضمن برنامج حقوق الإنسان بدأ استعدادات الحملة العربية للتعليم لعقد مؤتمر " طريق الى الكرامة " في تونسإبداع المعلم : يعقد ورشة تدريبية في مدرسة فرخة غرب سلفيتمدرسة سميحة خليل تنتخب برلمان طلابي بالشراكة مع إبداع المعلم ولجنة الانتخابات المركزيةإبداع المعلم بالشراكة مع وكالة غوث وتشغيل الاجئين يختتمان مخيم "يقودون التغيير" في جنين مشروع "الفلسطينيون ذوو الاعاقة يقودون التغيير" يعرض إنجازاتهانتخاب رفعت صباح نائباً لرئيس الحملة العالمية للتعليمأعلان مركز إبداع المعلم واتحاد ذوي الاعاقة عن اطلاق تقرير حملة "من حقنا جميعاً أن نعمل"التعليم وإبداع المعلم يستكملان ورشة عمل في برنامج حقوق الإنسان والقانون الإنسانيمركز إبداع المعلم ينظم مخيم شتوي بعنوان "معا نكسر حاجزا و نبني مستقبلا" اطلاق كتاب من اقوالهم وتوقيع مذكرات تفاهم في محافظات المحافظات الشماليةفلسطين تشارك في المؤتمر الاقليمي للدول العربية حول 'التربية ما بعد 2015'التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة تدريبية للمعلمين حول القانون الدولي الانساني التربية والتعليم ومركز إبداع المعلم يفتتحان المخيم الشتوي في اريحاللمرة الثانية على التوالي انتخاب رفعت صباح ممثلا للمنطقة العربية في مجموعة استشارية دولية تابعة لـ "يونسكو"لقاء حواري عن أسبوع العمل العالمي لسنة 2014اعلان انطلاق فعاليات الحملة العالمية للتعليم في فلسطينمركز ابداع المعلم يختتم نشاطات مبادرة "طلبة في وجه الفساد"الخطة الإستراتيجية الثالثة لقطاع التعليمسياسة جديدة للحملة العالمية للتعليم حول التعليم والإعاقةوزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان التحكيم المركزي لمشروع التدقيق الاجتماعي وزارة التربية ومركز إبداع المعلم يختتمان ورشة حول المواطنةيوم مفتوح في بيت الروش ضمن مشروع مكافحة عمالة الأطفالبرنامج تأملات تربوية يناقش مدى توافر قيم النزاهه و الشفافيه في المناهج الفلسطينيةلجنة الضغط والمناصرة للأشخاص ذوي الإعاقة و دير البلح للتأهيل يبحثان سبل التعاونانقاذ العملية التربوية بتحقيق مطالب المعلمينإبداع المعلم وطموح يعقدان ورشة عمل بعنوان "كيف نساند أبناءنا"إبداع المعلم يختتم دورات تدريبية حول " بناء قدرات المعلمين بأساليب التعليم الفعال"بغزةالبنك العربي يتبنى مشروع تحسين البيئة المدرسية لـ 3مدارس حكوميةجسر نحو المستقبل وزارة التربية وإبداع المعلم ينهيان ورشة تدريبية في التدقيق الاجتماعيرسالة مشتركة بمناسبة اليوم العالمي للمعلمينوزارة التربية تعلن نتائج مسح المعرفة والاتجاهات والممارسات نحو المياه والنظافة والصحة في المدارس اختتام تدريب مشرفين تروبيين ومعلمين على مبحث الصحة والبيئةنحو مدارس فلسطينية فاعلةوزارة التربية توقع اتفاقية شراكة مع برنامج الأغذية العالمي لتنفيذ المرحلة السابعة من مشروع الغذاء من أجل التعليم وزارة التربية تطلق مشروعاً ريادياً لتوظيف الحاسوب اللوحي والمحمول في التعليموزارة التربية تنظم لقاءً مع رؤساء أقسام الميدان في المديرياتماجستير الآداب في "حقوق الإنسان وإدارة النزاعات"ورشة عمل لتحديد الاحتياجات التدريبية حول مشروع مكافحة عمالة الأطفالالقيادة الديموقراطية التربوية اختتام مؤتمر يتناول حقوق ذوي الإعاقة في التعليم والصحة والعملمؤتمر يتناول حقوق ذوي الإعاقة في التعليم والصحة والعملوزارة التربية تعقد ثلاث ورشات عمل حول تطوير مناهج التعليم والتدريب المهني والتقنيوزارة التربية تستنكر مواصلة الإحتلال فرض الاقامة الجبرية على طلبة المدارس الاهتمام بالتعليم ورصد موازنات إضافية له من توصيات التي اختتام بها أعمال المؤتمر "إصلاح التعليم في العالم العربي" تواصل أعمال مؤتمر "اصلاح التعليم في العالم العربي" في الأردنمارثون اليوم المفتتوح في قرية النبي صالح ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم مارثون اليوم المفتتوح في قريم النبي صالح ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم قرية حبلة تشارك في الحملة العالمية للتعليم 2013فعاليات الحملة العالمية للتعليم 2013 في مخيم الفارعةمارثون رياضي في قلقيلية احتفالاً بأسبوع الحملة العالمية للتعليم قلقيلية تستمر في إحياء فعاليات أسبوع العمل العالمي للتعليم تحت شعار "المعلم يستحق"بلدة قباطية تنظم مهرجانا مركزيا ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم 2013وزارة التربية تنظم حفلاً لاستقبال الأمناء العامين للجان الوطنية للتربية والثقافة والعلوم العربيةإطلاق فعاليات الحملة العالمية للتعليم للجميع تحت عنوان المعلم يستحقوسط مؤشرات حول أن 40% من طلبة الصفوف الأساسية لا يجيدون القراءة والكتابةوزارة التربية ومركز إبداع المعلم يعقدان ورشة عمل في التدقيق الاجتماعيتكامل الجهود هو السبيل لتجاوز اشكالية تدني التحصيل العلمي لدى الطلبةمركز إبداع المعلم ووزارة التربية والتعليم يختتمان ورشة عمل في التدقيق الاجتماعي40 مدرسة حكومية ستنفذ مشروع التدقيق الاجتماعي و تفحص الفساد في فلسطين للعام 2013المطالبة بضرورة تبني عقد منتدى نسوي اجتماعي عالمي في فلسطينأفتتح مركز ابداع المعلم تدريب الجيل السادس لمشروع المواطنة بقطاع غزة إبداع المعلم ووزارة التربية والتعليم يعقدان ورشة عمل في المواطنةالتربية وابداع المعلم يكرمان المدارس الفائزة بمشاريع المسؤولية المجتمعالتربية توقع مذكرتي تفاهم مع إبداع المعلم لتنفيذ برنامجين في المدارس "إبداع المعلم" يستعرض جانبا من انجازاته المحلية والدوليةالصبّاح: صورة المرأة في ذهن الذكر خطرة جدا والمرأة أقدر على صوغ منهاج يكرس حقوقهامركز ابداع المعلم من فكرة الى واقع إبداع المعلم" يستعرض جانبا من انجازاته المحلية وعلى المستوى الدوليفعاليات الخلوة الفكرية السنوية لمركز إبداع المعلمفلسطين تشارك في مؤتمر حول تعليم الكبار في الأردنانطلاق فعاليات مؤتمر الأيام التربوية التنويرية شبكة "معا" و"ابداع المعلم" يجددان اتفاقية شراكة إعلامية تربويةالصفوف العلاجية ...تجربة رائدة في معالجة الضعف الاكاديمي لطلبة المدارس الصباح يوكد على اهمية تعليم الكبار ..اللجنة الوطنية لجسور تنظم مؤتمر التربية من منظور نسويالائتلاف الفلسطيني التربوي يدين الاعتداء الغاشم على قطاع غزة تهنئة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الى الاستاذ رفعت صباح انتخاب رفعت صباح عضوا في اللجنة الدولية للمنظمات غير الحكومية للتعليمالتعليم بين الحق والسلعةبرنامج تأملات ... التربية المدنية بين الواقع والتطبيقلنعمل معا من أجل التغيير- تعزيز حرية اختيار الفتيات التخصص الجامعي المنتدى النسوي التربوي الفلسطينيامسية رمضانية حول الغزو الثقافي والانغلاق الثقافيختتم امس السبت مركز ابداع المعلم مشروع التبادل الثقافي البولندي الفلسطينيمركز إبداع المعلم والاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة يختتمان 3 تدريبات في القيادة والمناصرةانتخاب هيئة جديدة لجمعية مركز إبداع المعلممركز إبداع المعلم ينظم دورة تدريبية ضمن مشروع نعم انها تستطيعبرنامج تاملات تربوية.. نظام التوجيهي الجديد بين المقترح والتطبيقبدء تنفيذ قرار تعيين ذوي الاعاقة في المؤسسات الحكومية والخاصةالتوجيهي و مقترح وزارة التربية للتغيير مرة أخرى وزارة التّربية والتّعليم ومركز إبداع المعلم يختتمان التحكيم المركزي لمشروع المواطنة للعام 2012 ضمن إطار مشروع الفلسطينيون ذوي الإعاقة يقودون التغيير الممول من الاتحاد الأوروبيمدرستي بنات خانيونس الإعدادية " ج " و أم سلمه الأساسية للبنات تتصدر مشروع المواطنة لعام 2012تغيير قادم في نظام امتحان التوجيهيعبير البرتقال والليمون في اليوم المفتوح لمدرسة كفردان الثانوية التلقين والحفظ سببا اساسيا لعدم تحقيق المناهج لاهدافها ولضعف التحصيل العلمي"برنامج تأملات تربوية" يناقش المناهج الفلسطينيةبدء التحضيرات لعقد مؤتمر وطني حول المسؤولية الاجتماعية في التعليم اخبار الحملة العربية للتعليمطلبة من مدرسة العامرية يطلعون محافظ جنين على مشكلة التلوث البيئيمجلس التعليم المحلي في قرية برطعة ينظم لقاءا حواريا بين المعلمين والاهالي بدء التحضيرات لاطلاق حملة وطنية لتعزيز المشاركة السياسية للمراة الفلسطينيةوزارة التربية والتعليم وإبداع المعلم ينهيان ورشة تدريب المواطنة"ابداع المعلم" و "معا" يوقعان اتفاقية شراكة لتنفيذ برامج اعلامية متلفزةمركز إبداع المعلم يطلق خطته التشغيلية للثلاث سنوات القادمةاختتام الدورة التدريبية للجيل الخامس لمشروع المواطنة في غزةانطلاق الجيل الخامس لمشروع المواطنة في غزة طالبات مخيم دير عمار يطالبن بنادي رياضي ثقافيلقاء مع منسقي لجان مجتمع المدرسة"نعم إنها تستطيع " ... مشروع رائد يطلقه مركز إبداع المعلممركز إبداع المعلم ينفذ دورة تدريبية لناشطين اجتماعين من شمال الضفة الغربيةضمن مشروع لجان مجتمع المدرسة - دورة تدريبية في اعداد مشاريع تدخل لتحسين البيئة التعليميةاختتام دورة تدريبية للمعلمين المرشحين للعمل في مشروع دروس التقوية والمخيمات العلاجيةلتعزيز المسؤولية الاجتماعية تجاه التعليمنداء لاحرار العالم..... فلسطين الدولة القادمة عريضة للتوقيع... مليون توقيع تربوي من اجل الاعتراف بدولة فلسطين في ايلولالتوصيات التي خرج بها مؤتمر الايام التربوية المشاركون في مؤتمر آليات تطوير العمل النقابي يوصون باجراء انتخابات لنقابة المعلمين في المدارس الحكومية
دمج الأطفال ذوي الإعاقة مجتمعياً
دمج الأطفال ذوي الإعاقة مجتمعياً
الحملة العالمية للتعليم
الحملة العالمية للتعليم
مسابقة " أفضل معلم في العالم "
مسابقة " أفضل معلم في العالم "
الخطة الاستراتيجية
الخطة الاستراتيجية
التقرير المالي
التقرير المالي
فينود راينا
فينود راينا
Towards Creative Change in Palestinian Education
Towards Creative Change in Palestinian Education
التعليم بين الحق والسلعة
التعليم بين الحق والسلعة

برنامج تأملات تربوية يناقش الاعباء المالية التي يعاني منها طلبة الجامعات في فلسطين

ناقش برنامج تأملات تربوية التلفزيوني  والذي بث عبر شاشة فضائية ميكس يوم السبت الموافق 8/9/2012 التعليم بين الحق والسلعة حيث تطرق للاعباء المالية الملقاة على كاهل طلبة الجامعات في ظل ما تشهده الساحة الفلسطينية من تطورات خطيرة على كافة المستويات، كان اخرها الارتفاع الحاد في الاسعار، والارتفاع المتواصل في تكلفة التعليم الجامعي.
وافادت انتصار حمدان معدة برنامج تاملات تربوية ان هذه الحلقة خصصت للتعليم العالي من اهمية هذا القطاع من جانب وللتوجه في تحويل التعليم الجامعي الى سلعة للارتفاع الحاد والمستمر في كلفته، حيث قالت في اهمية التعليم العالي انه يشكل اداة للتنمية المستدامة من خلال توسيع خيارات المجتمع واعداد كوادر بشرية قادرة على التفكير والانتاج والبناء والقيادة، ولاننا كشعب فلسطيني نعيش في ظروف خاصة فالتعليم له اهداف اخرى فهو الى جانب كونه يخدم مرحلة البناء يخدم ايضا مرحلة التحرر، فالتعليم العالي من أهم وظائفه تثبيت الهوية الفلسطينية وهو ايضا اداة للتحرر من الاحتلال اولا ومن اي افكار ومعارف تنميطية تقليدية تساهم في اعادة انتاج التخلف.
واضافت حمدان ان التعليم العالي في فلسطين حاليا ونتيجة لارتفاع تكلفته اصبح يحرم فئات عديدة من القدرة الى الوصول اليه، وبالتالي حرمان فئات عديدة من فرص القدرة على التغيير الاجتماعي والثقافي والاقتصادي في بنيتها.
استضاف البرنامج الذي استمر لمدة ساعة على الهواء مباشرة الدكتورة ايلين كتاب رئيسة نقابة العاملين في جامعة بير زيت، والدكتور محمد شاهين عميد شؤون الطلبة في جامعة في القدس المفتوحة  والطالب  كمال عساف رئيس مجلس الطلبة في جامعة بير زيت.
وفي معرض ردها على سؤال هل اصبحنا كفلسطينيين نتجه نحو خصخصة التعليم وبالتحديد نحو تسليع التعليم العالي؟ قالت ايلين كتاب: نعم، توجهنا في العقد الاخير الى خصخصة التعليم وهذا التوجه بدء عالميا وكل شيء عالمي نأخذه دون تعمق حتى لو كان له انعكاس سلبي علينا وعلى المصلحة العامة ورغم اختلاف ظروفنا في فلسطين، والتعليم العالي الذي يفترض ان يكون للمصلحة العامة والتنمية الانسانية أصبح اداه لإنتاج معرفه ليس لتثبيت القيم الانسانية ولكن لتسويق هذه السلعة بشكل  يتنافى في كثير من الأحيان مع قيم  و تقاليد وثقافة مجتمعا الفلسطيني  وتوجيه التعليم أو تسليعه يخدم الفكر اليبرالي الجديد الذي يرتكز عليه اقتصادنا الفلسطيني، واضافت كتاب رغم ان اقتصادنا الفلسطيني تابع للاحتلال الكولونيالي ففي الوقت الذي يفترض ان التعليم لدينا يسعى لتثبت الهوية الفلسطينية و يسعى لبناء اقتصاد مقاوم للتحرر نرى ان سياسات اقتصاد الليبرالية الجديدة تتبع للاحتلال الكولونيالي الاستيطاني  ويحول الاقتصاد الفلسطيني الى اقتصاد قزم، يركز على قيم المنافسة وقيم الربح المرتكزة على الفكر الراس مالي التي تغزو مناهجنا وتغزو خططنا خطط التنمية والتعليم العالي وهذا يتناقض تماما مع مرحلة التحرر الوطني ويتناقض مع توجه الشعب لبناء اقتصاد مقاوم وطني. 
بدوره تحدث الدكتور محمد شاهين وفي معرض رده على سؤال كيف يؤثر ارتفاع تكاليف التعليم العالي على التنمية في فلسطين؟؟
 قال: دعني في البداية اضع النقاط التى توضح اننا فعلا نتوجه نحو تسليع التعليم بشكل محدد وواضح، على اعتبار ان القضية فيها جدل والبعض يرى ان القضية بعيده عن الواقع، لننطلق أولا ان التعليم في فلسطين له ميزات خاصة تختلف سواء في الاحتياجات او في مرامي أو أهداف تختلف عن كل الدول وحتى الدول العربية . واستطرد شاهين قائلا: التعليم العالي في فلسطين احد الركائز الأساسية للصمود وهو اداة للتحرر وبالتالي قضية التوسع في التعليم هي ليس خيار بل هي حاجة ماسة لكل شرائح المجتمع دون وجود اي عوائق سواء مادية أو اجتماعية. وما نراه في واقع الحال نحن عندنا نوع من التوجه نحو خصخصة التعليم العالي او تحويله الى سلعة تباع وتشترى ويسوق لها لمن كان مقتدرا ماديا. من هذه الدلالات عدم التزام السلطة الوطنية الفلسطينية  بدفع المستحقات المترتبة عليها تجاه التعليم العالي  والتي هي اصلا مستحقات بخسة ولا تصل لأكثر من 05,% من موازنة السلطة، وهي استحقاق للجامعات وليست منة كما تراها السلطة، حيث كانت جزء رئيسي من مسؤولية منظمة التحرير سابقا لكونها مؤسسات غير ربحية وغير حكومية  وتحتاج إلى دعم السلطة بشكل مكثف. القضية الثانية هي عدم قيام مجلس التعليم العالي في السنوات الماضية بدوره، ومع وجود وزارة التعليم العالي والتعليم او وزارة تعليم عالي منفصلة لم يضعوا خططا لمواجهة هذه الازمة الخانقة التى يمر به التعليم العالي والتى تهدد مستقبل الجامعات من ناحية الجودة والنوعية. و سياسات التعليم العالي المتمثلة بخطط التنمية على اعوام مختلفة او الاستراتيجية العبر القطاعية  كلها تخلو من سياسات تطوير التعليم العالي. وتؤشر لتحويل التعليم الى سلعة.
لو نظرنا الى الجانب القانوني وهنا المأساة حيث ان ما يحدث في فلسطين يتعارض مع الشرائع والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان التي تنص على مجانية التعليم بحيث يكون متاحا للجميع، ولو نظرنا الى مسودة القانون الاساسي الفلسطيني والحديث للدكتور محمد شاهين، نجد ان المواد 56 و 57 و 58 كلها نصوص تدلل ان من وضع هذه المواد سعى لتبرئة السلطة من مسؤولياتها تجاه التعليم العالي.  باستخدامه صيغة تحاول السلطة الوطينة الفلسطينية وابعد عن الصيغ التي فيها مسؤوليات على السلطة.  
اما كمال عساف رئيس مجلس الطلبة في جامعة بير زيت فقال في رده على سؤال وانت رئيس مجلس طلبة وتحاكي هموم الطلبة بشكل يومي، هل التعليم العالي في فلسطين، متاح لجميع الفئات ام اصبح مقتصرا على فئة القادرين اقتصاديا؟؟؟؟ اجاب للاسف سياسات الجامعات اصبحت ربحية من وراء المؤسسة ليس فقط التعليم واصبحوا للأسف يعملوا تميز ما بين الطالب المقتدر والطالب الغير مقتدر وأصبح التميز ليس للمستوي الاكاديمي فقط بل لوضع الطالب الاقتصادي وللاسف اصبحت الجامعات الفلسطينية ربحية تهدف فقط إلى جمع الاموال لسداد ديونها أو دفع الرواتب ولم يأخذوا بعين الاعتبار انهم عندما يحرموا طالب من الدراسة سوف تزيد نسبة البطالة والفقر وأيضا حتى بعد التعليم  يوجد عدد كبير من الخريجين ليس لديهم عمل ومنهم من يعمل عمل لا يليق بشهادته، والتعليم اتى لتحسين التنمية الاجتماعية ولبناء الدولة، وفي بعض الدول تقوم الدولة بإعفاء الطلبة من الاقساط الجامعية مثل تركيا تم اعفاء 3،5 مليون طالب من الاقساط الجامعية وهذه خطوة ايجابية تعمل على تنمية مجتمعهم لكن للأسف عنا في مجتمعا يذهب إلى الهاوية والتعليم أصبح سلعة وهذا شيئ خطا. 
في المساحة التي خصصت مرة اخرى في البرنامج للدكتورة ايلين كتاب علقت على سؤال البرنامج لها حول النتيجة التي وصل لها تقرير نشره مركز بيسان بعنوان تسليع التعليم في سوق محاصر، "أنه وضمن رؤية الحكومة الفلسطينية الحالية لتنمية قطاع التعليم العالي؛ أبعادٌ أكثر خطورة، تكمن في تحويل التعليم ـ وبالتحديد التعليم العالي ـ إلى سلعة للتداول، وإفراغه من حساسيته للسياق الفلسطيني وخصوصيته بشكل خاص" قالت كتاب
الليبرالية الجديدة تعني ان يصبح هناك تقليص لدور الدولة في الخدمات الاجتماعية وهذا شرط من شروط البنك الدولي تقلص دورهم في التعليم والصحة نحن نرى الكم  الذي يعاني منه هذين القطاعين وهذا يعني ان ابعاد هذه المعاناة تنعكس على المواطن اخيرا، والتسليع حسب خبرتي لمدة 30 سنة في الجامعه  يقوم باستعمار العقل والقلب معا لانه مثلا عندما يكون هناك خمسين طالب في الصف الواحد فلا يصبح هناك مساحة من الجدل النقدي هذا يؤدي الى تحويل التعليم الى تلقين واعطاء المعلومات التي لا تعطي الفرصة للتعبير عن الذات للإبداع للطالب نفسه والمعلم لا يستطيع تطوير ذاته ايضا من خلال الابحاث، حيث ان -والقول الى كتاب- الابحاث الانسانية والاجتماعية لا تمول وأصبحت الابحاث تختص فقط في التكنولوجيا والمياة التى تجلب سلع للسوق والبحث العلمي والاجتماعي لا يمول وبالتالي لا ننتج افكار وقيم وحتى حلول للتنمية ولمشكلاتنا التنموية وبالتالي بالنسبة لي البنك الدولي وخطابه وتمويله وضعنا في هذا المازق واصبحنا نسير في هذا التوجه بالرغم ان الجامعه مركز اكاديمي وليس مركز تجاري.          
ومن الامثلة على ذلك الدراسات الثقافية كانت اربع مساقات ألان اصبحت اقل وهذا يؤثر على فكر الطالب  وإعلى اغتراب الاستاذ.
واضافت الدكتورة ايلين في  ردها على سؤال حول هل خصخصة التعليم و تسليعه هل هي جزء من شروط البنك الدولي ؟؟؟ 
في الحقيقة خطط التنمية لدينا من  يضعها هو البنك الدولي وشروط البنك الدولي بالتاكيد مفروض علينا، وهذا النظر اتوجه عالمي وليس على فلسطين فقط. ولان اقتصاد السوق هو من يحكم وهو المفرض علينا، بالتالي فان اقتصادنا مرهون بسياسات البنك الدولي. وللانحلال من هذا يجب توافر ارادة السياسية لفك هذا الارتباط، وهذا يتطلب مراجعة الاتفاقيات الاقتصادية والسياسية ومنها اتفاقيات اوسلو هي التي ربطتنا باقتصاد السوق، والقول للدكتورة ايلين كتاب، حيث اضافت اننا نريد حل لهذه الازمة وليس فقط توصيف لحالة والحل يكون بفك الارتباط من التمويل المشروط والقيم التي تبعدنا عن هويتنا الفلسطينية.

د. محمد شاهين بدوره قال: أن الاقساط الجامعية التي تاخذها الجامعات من الطلبة لا تغطي سوى 70% من التزامات الجامعة ومن هنا نشء العجز في الجامعات وفي ظل عدم وجود ايراد داخلي للجامعات أدى إلى ارتفاع مطرد بالاقساط كسياسية تتبعها الجامعات لتغطية هذا العجز، واضاف شاهين انه لولا وجود جامعة القدس المفتوحة التى تستوعب ما يقارب ال 70% من مجموع الطلاب في فلسطين لكان التسليع وجد في فلسطين من سنوات والجامعات ليس ملامة وهي  تضطر إلى رفع الاقساط، ولا يجوز التفكير ان الجامعات تحب ان تخلق أزمة. ليس امام الجامعات خيار غير رفع الأقساط حين كانت منظمة التحرير الفلسطينية قبل قدوم السلطة تساهم في موازنات الجامعات، وكانت الجامعات بذلك تتمكن من تطوير التعليم وتحافظ على جودته.
الدكتورة ايلين كتاب قالت في هذا الصدد ان الجامعات غير معفية من المسؤولية وان عليها ان تضغط على السلطة لتقوم الاخيرة بدفع استحقاقات الجامعات في موازنتها ولا تترك المسألة الى النقابات ومجالس الطلبة.   

التعليم الموازي:
اعتبر كمال عساف نظام التعليم الموازي في الجامعات الفلسطينية آلية تظلم الطلاب المتفوقين اكاديميا ويحرمهم من فرص الالتحاق خاصة الغير مقتدرين اقتصاديا لدفع اقساط الجامعة بحيث ياخذ مقعد الجامعة من تمكن من شرائه بالمال. وأضاف كمال عساف حول ما تحدث به محمد شاهين من انه لا خيار امام الجامعات، تسأل هل الطالب ياتي من بيئة خارجية او ليس من نفس البيئة الاجتماعية والاقتصادية فلماذا لا تراعي الجامعة ظروف الطلبة في خياراتها لسد العجز لديها. وهنا يجب تفعيل الية المسح الاجتماعي، بحيث يتم مراعاة ظروف الطلبة الغير مقتدرين اقتصاديا.

الدكتور محمد شاهين قال ان النظام الموازي هو نظام لبيع العلامات وبوجهة نظري يتنافى مع ابسط الحقوق الانسانية والعدالة وتكافأ الفرص وهذا باختصار مسالة مادية بحتة، فبالرغم من انها الية لحل ازمة مع تفهمي لحاجات الجامعات الا انها نقطة عار في جبين الجامعات التي تتبع هذا النظام، ونظام التعليم الموازي يخلق كراهية وبغض وحقد وتعزيز الطبقية بين الطلبة وهو ألية تجسد عدم المساواة بين الطلاب في الجامعات. لن اتحدث عن مجانية التعليم العالي رغم انه حق ولكن لمراعاة الواقع الفلسطيني ساقبل بان لا يكون مجاني ولكن يجب ان يبقى التعليم حق وخدمة اساسية وركيزة تنموية وتحريرية. هناك من يعتقد ان تسليع التعليم او تقنينه هو لصالح جودة التعليم، ولكن هذا اعتقاد خاطئ، و نظام التعليم الموازي بعيدا كل البعد عن القيم الاخلاقية للجامعات، حين ترى طلاب حصلوا على معدلات عالية ولم يتمكنوا من الدخول الى تخصص ما لنقص اعشار العلامات في حين تم قبول طالب بمعدل اقل بكثير لانه دفع اكثر.   من اهم مكونات التعليم الاساسي هو للتغلب على حالة الفقر والتخفيف من الطبقية الاجتماعية والاحقاد الاجتماعية ويجب الحفاظ على هذه الوظيفة للتعليم العالي. ويجب ان نحافظ على خصوصية التعليم العالي في فلسطين لكونه احد وسائل تحقيق الذات ولا يحق لاي احد ان يحرم اي طالب لديه الرغبة في الحصول على التعليم العالي لاي سبب واهمها القدرة المالية، لذا يجب تقديم الدعم والموازنات الخاصة للتعليم العالي ليتمكن من ضمان حقوق كافة الطلاب بالوصول الى التعليم العالي.
واكمل د. محمد شاهين حديثه حول الاتفاع المطرد لتكلفة التعليم العالي حيث اشار الى انه وحسب الاحصائات الرسمية للجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني معدل دخل الاسرة الفلسطينية الشهري حوالي 800 دولار شهري بما يعادل 560 دينار اردني اي ان دخل الاسرة السنوي يبلغ 6720 دينار اردني (رغم تحفظي على هذا الرقم والكلام للدكتور محمد شاهين) واضاف ايضا معدل الرسوم للطالب الواحد يتراوح بين 500 الى 600 دينار سنوي وهذا في اقل الجامعات تكلفة، حيث يصل الى 3000 دينار سنويا في بعض الجامعات ولبعض التخصصات. واحيانا يصل الى 5000 دينار للطالب الواحد يعني ان 80% من الدخل يذهب الى رسوم الجامعات لطالب واحد هذا دون الاخذ بنظر الاعتبار ان بعض الاسر فيها اكثر من طالب في الجامعة، وهنا نتحدث عن الرسوم فقط ولم نتحدث عن المواصلات والسكن والكتب وغيرها من تكاليف.

تخلل البرنامج مشاركات من متصلين حيث اشار البعض منهم الى التكلفة العالية لسعر الطلبات في الجامعات حيث تقدم اعداد كبيرة لشراء هذه الطلبات وبعض الطلبة اشتروا طلبات من اكثر من جامعة ليتمكنوا من الحصول على مقعد في احد الجامعات في حين ان الجامعات قبلت عدد محدود بالتالي هي حصلت على ايرادات عالية دون وجه حق.
وحول التعليم الموازي قال احد المتصلين نحن ضده لان يجسد فروقات ولكن حين نتحدث عن التعليم نحن ما زلنا بعيدين عن تطوير التعليم ما زال نظام التعليم لدينا متخلف جدا اذا ما بقي يعتمد على العلامة واثبتت التجارب لطلبة درسوا في دول تعتبر انها مراكز للعلم ابدعوا رغم ان معدلاتهم في الثانوية العامة منخفضة واحيانا لم يقبلوا في الجامعات الفلسطينية، وبالتالي حرمان الطلبة من الالتحاق باللاعتماد على العلامة هذا ظلم للطلاب خاصة وان العلامة لا يجب ان تكون معيار قبولفي الجامعات، اضافة الى ان الجامعات لا تراعي حاجة السوق الفلسطيني وهذا يكدس من اعداد العاطلين عن العمل، وحول المنح الخارجية يجب ان نناقشها ونناقش معايير لمن تذهب، واعتبر المتصل ان فيها محسوبية للاختيار.
توصيات ضيوف الحلقة لجعل التعليم العالي متاحا لجيمع الفئات والشرائح للمجتمع الفلسطيني
الدكتورة ايلين اوصت بضرورة ان تقوم السلطة بدفع الموازنات المخصصة للجامعات في الميزانية العامة للسلطة الفلسطينية، واوصت ايضا ادارات الجامعات بضرورة وضع اليات تقشفية لصون الارصدة التي تدخل على ميزانية الجامعات. ويجب تعزيز المسح الاجتماعي في الجامعات ومساعدة الطالبات الفتيات على وجه الخصوص لان تقاليد المجتمع تعطي الاولوية للتعليم العالي للاولاد الذكور. 
اما الدكتورد محمد شاهين فقد اوصى بضرورة وضع استراتيجية وطنية نابعة من المسؤولية الاجتماعية لكافة قطاعات المجتمع الفلسطيني، وخاصة القطاع الخاص. وايضا اوصى بضرورة تطبيق صندوق التعليم الجامعي وان يكون التعليم الجامعي متاح للجميع وان تقوم الجامعات بتوفير عائداتها لتطوير التعليم ومحاولة الابتعاد عن رفع الاقساط.

 برنامج تاملات تربوية الذي قدمه الاعلامي محمد جوهر خصصته حلقته هذه كما قالت معدة البرنامج انتصار حمدان مديرة برنامج المسؤولية الاجتماعية في مركز ابداع المعلم ان هذه الحلقة هدفت الى جسر المسافة بين التنظير والتطبيق العملي، والى تقريب المسافات بشتى الادوات والسبل نحو ضرورة الإعمال بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولتسليط الضوء على قضية التعليم العالي ودق ناقوس الخطر في توجه عذا القطاع الى الخصصة والتسليع. 
يذكر بان برنامج تاملات تربوية ينتجه مركز ابداع المعلم بالتعاون مع شبكة معا ويبث عصر كل يوم سبت عبر شاشة فضائية ميكس، كبرنامج تربوي يغوص في قضايا التربية والتعليم يسلط عليها الضوء كمحاولة للارتقاء في نقاشها بشكل معمق وصولا الى تعليم نوعي يجسد حقوق الانسان الفلسطيني.